منتديات القوش الحبيبة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى




 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل أصبح الله انساناً في يسوع المسيح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
odisho youkhanna
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

ذكر عدد المساهمات : 319
نقاط : 547
سُمعة العضو : 0
تاريخ التسجيل : 07/09/2010
الموقع : u .s.a
العمل/الترفيه : مهندس / كرة القدم والسباحة
المزاج : برتقالـــي

مُساهمةموضوع: هل أصبح الله انساناً في يسوع المسيح   الأحد مارس 05, 2017 5:18 pm

هل أصبح الله انساناً في يسوع المسيح




يعلم الكتاب المقدس ان الرب يسوع المسيح كان الهاً كاملاً وانساناً كاملاً في نفس الوقت قال الرسول بولس عن الرب يسوع المسيح "فانه فيه يحل كل ملء اللأهوت (الله) جسدياً " فعلاقة الرب يسوع المسيح مع الآب والروح القدس علاقة فريدة ضمن الثالوث الأقدس. لقد اختار الرب يسوع في تجسده طوعاً أن يضع نفسه تحت سلطان الآب لم يفعل ذلك لأنه كان مضطراً ولكن لأنه اختار ذلك كجزء من خطة الله ويشرح الرسول بولس هذه الفكرة في فليبي 2 :5 .8 :فليكن فيكم هذا الفكر الذي في المسيح يسوع ايضاً الذي اذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة ان يكون معادلاً لله لكنه أخلى نفسه أخذاً صورة الله عبد صائراً في شبه الناس واذ وجد في الهيئة كانسان وضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب " ان تخلي الرب يسوع المسيح عن مساواته بالآب يفترض انه كان مساوياً له ( الكلمة اليونانية المترجمة مساواة هنا مشتقة من جذر كلمة ايزوس المستخدمة في الهندسة في وصف المثلث المتساوي الساقين) وان الرب يسوع المسيح كان موجوداً في هيئتين كالله (عدد6) وكعبد(عدد7) وجدفي الهيئة كانسان وتشير هذه الحقيقة التي ذكرها بولس الرسول الى حدوث غير المتوقع ان يصير الله انساناً ولا تشير كلمة خلسة الى الرب يسوع كان يحاول اختلاس المساواة مع الله ولكنها تشير الى انه وهو المعادل لله لم يتمسك أو يتشبث بامتيازاته الآلهية وهو على الأرض فقد عاش حياته الأرضية بقوة الله لقد أصبح الله الأبن الذي خضع خضوعاً وضيفياً وليس بالطبيعة لله انساناً أخذاً طبيعة بشرية حقيقية ثانية ثم قام طوعاً بفعل هذا الخضوع بتقديم نفسه ذبيحة من اجل خطايا العالم ان خضوع الرب يسوع لا يتنافى مع مساواته الجوهرية للآب والروح القدس اذا لابد ان يكون الله الأبن من نفس طبيعة الله الآب وهذا واضح في (يوحنا 5 :17 .18 )نقرأ ان الرب يسوع المسيح شفى رجلاً كسيحاً في اورشليم يوم السبت وانه دخل في صراع عنيف مع قادة اليهود نتيجة لذلك كان دفاع الرب عن نفسه ، أبي يعمل حتى الآن وأنا أعمل ( يوحنا 5 :17 ) ثارة ثائرة اليهود لأنه لم ينقض السبت فحسب بل دعا الله اباً له معادلاً نفسه بالله فكما كان الآب يعمل باستمرار المعنى المتضمن في العمل هو حفظ الكون وما شابه فان الرب يسوع كان يعمل بطريقة مماثلة ليس كخادم يطيع الآب ولكن عل قدم المساواة مع الآب لقد فهم اليهود ما قصده الرب يسوع بقوله ان الله ابوه نحو فريد خاص لم يقصد الرب يسوع كاليهود بان الله هو أبونا بمعنى عام تحت رباط العهد الذي قطعه معهم لكنه استخدم تعبير أبي قصد بانه يتمتع بعلاقة خاصة وفريدة وطبيعية مع الآب ولأن الرب يسوع المسيح اتخذ هيئة بشرية في تجسده فاننا نستطيع ان نرى الله في اكمل معنى ممكن في هذا العالم نرى في الرب يسوع المسيح وهوالله الأنسان مجداً كما لوحيد الآب (يوحنا 1 :14 ) غير ان هناك فقرات اخرى تقول الانسان لا يراني (الله ) ويعيش (خروج33 :20 )الله لم يره قط (يوحنا 1 :18 )الذي لم يره من الناس ولا يستطيع ان يراه (1 تيموثاوس6 :16 )الله لم يبصره (1 يوحنا 4 :12 الخ) انه امر صحيح انه لا يمكن لأحد ان يرى الله كاملاً بكل قوته ومجده ويعيش حتى ان وجود كائنات ملائكية اوقع خوفاً وخشوعاً كبيرين في قلوب الناس الأتقياء الى درجة قريبة من الموت ( دانيال 10 :5 .11) غير ان البشر رأوا الله فعندما طلب موسى ان يرى الله اجابه الانسان لا يراني ويعيش لكن الله دبر وسيلة لذلك وقال الله هوذا عندي مكان فتقف على الصخرة ويكون متى اجتاز مجدي أني اضعك في نقرة في الضخرة واسترك بيدي حتى اجتاز ثم ارفع يدي فتنظر ورائي واما وجهي فلا يرى (خروج33 :21 .23) وهكذا فقد رأى موسى الله وكذلك الامر نفسه مع يعقوب فبعد ان تصارع يعقوب مع انسان في ظهور مادي لله يقول الكتاب المقدس بانه جاهد مع الله (تكوين 32 :28) هوشع 12 : 3. 4 حيث يتضح ان الجهاد هو الصلاة لله قال يعقوب نظرت الله وجهاً لوجه ونجيت نفسي (تكوين 32 :30 ) لقد رأى موسى وهارون وناداب وابيهو مع سبعين شيخاً من شيوخ اسرائيل وقادتهم اله اسرائيل فرأوا الله خروج (24 :9. 11 ) كما قال والد شمشون الجبار نموت موتاً لأننا قد رأينا الله (قضاة 13 :22 ) وقال اشعياء النبي بعد ان تلقى رؤيا سماوية لله رأيت السيد ...لأن عيني قد رأتا الملك رب الجنود (اشعياء 6 : 1 .3 .5 )يوضح الوحي الألهي في (يوحنا 12 : 41 ) ان المقصود هنا هو يسوع قال اشعياء هذا حين رأى مجده وهكذا فان الصورة التي يقدمها لنا الكتاب المقدس هي ان الأنسان لا يستطيع ان يرى كل مجد الله وقوته ويبقى حياً غير ان الله قد شوهد بدرجة لم تستطع معها قدرتنا البشرية ان تدركــــه .
..
تم بنعمة الرب / الشماس اوديشو الشماس يوخنا
والرب يبارك الجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل أصبح الله انساناً في يسوع المسيح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القوش الحبيبة :: ~*¤ô§ô¤*~الاقسام العامه~*¤ô§ô¤*~ :: منتدى الدين المسيحي-
انتقل الى: